الرئيسية 5 اتصال 5 نظام التشغيل ويندوز XP ما زال يملك مؤيدين

نظام التشغيل ويندوز XP ما زال يملك مؤيدين

*اظهر ضعفا كبيرا ضد هجمات فيروس “WannaCry”

عبد القادر زهار
خلال الهجمات الإلكترونية المعروفة بالفدية الخبيثة أو”WannaCry” تضررت أكثر الحواسيب التي تعمل وفق نظام التشغيل ويندوز XP، ومن الأسباب تبين أن ويندوزXP لم يعد محميا بعمليات التحيين الخاصة بالأمان منذ 3 سنوات.
ولم تفلح جملة إجراءات تأمين استعجالية من طرف مايكروسوفت لـ XP من توقيف الهجمات التي مشت 200 ألف حاسوب لكنها قامت بكبحه فقط.
ونظام XP تم إطلاقه سنة 2001 وما زال يحافظ على حصص في السوق لا يمكن التغاضي عنها في مناطق مختلفة من العالم حسب أرقام هيئة الإحصائيات الدولية StatCounter.
وإذا كانت حصة هذا النظام في الولايات المتحدة لا تعني الكثير فهي أقل من 3 بالمائة من حظيرة الإعلام الآلي الذي يشتغل بنظام ويندوز، لكنه لا زال يحتفظ بحصة سوق تقدر بـ 5.26 بالمائة في افريل 2017 خصوصا في إفريقيا واسيا وأوربا (المؤسسات والإدارات الرسمية)، وحسب هيئة Net Appliction فهذه الحصة تصل 7 بالمائة،في حين أن الحصة كانت في نفس الفترة خلال 2016 تقدر بـ 8.74 بالمائة.
وعالميا نظام التشغيل XP ما زال حاضرا، ففي أفريل 2017 كان في الرتبة 4 عالميا خلف ويندوز 7 (46.17 بالمائة)، وويندوز 10 (35.57 بالمائة) وويندوز 8.1 (9.57 بالمائة).
وتختلف حصة السوق لـ XP حسب المناطق، وتبلغ 2.81 بالمائة في أمريكا الشمالية ومرتبة رابعة، وويندوز 10 في الصف الأول بـ 44.74 بالمائة ذلك لأول مرة ثم ويندوز 7 بـ 40.18 بالمائة، وبعدها ويندوز 8.1 ثالث بـ 8.7 بالمائة.
وتراجعت حصة سوق XP من 4.38 بالمائة في افريل 2016 إلى 2.68 في 2017.
وتعتبر أوربا وأسيا أيضا من المناطق التي لا تتخطى حصة XP فيها 5 بالمائة، وكانت في افريل 2017 في حدود 4.95 و6.42 بالمائة بعد ان كانت 7.72 و12.36 قبل عام مضى.
ويحتل ويندوز 10 الصف الأول في أوربا بحصة سوق بلغت 43.04 بالمائة ثم 39.56 لويندوز 7 و9.22 لويندوز 8.1، أما في أسيا فويندوز 7 في الصف الأول 53.98 ثم ويندوز 10 بـ 26.27 وويندوز 8.1 بـ 10.21، وهذا من مجمل حظيرة المعلومياتة التي تعمل وفق نظام تشغيل XP.
تراجع متسارع لـ XP في إفريقيا والجزائر
وسجل نظام التشغيل XP أقوى حضور له في إفريقيا والجزائر ويبقى التفوق لـ ويندوز 7 (بفارق كبير كما هو الحال في الجزائر)، وحسب أرقام StatCounter، حصة هذا الناظم في إفريقيا انتقلت من 15.58 إلى 11.74 بالمائة ما بين افريل 2016 و2017، وفي الجزائر من 16.41 إلى 10.64، وفي الحالتين انتقل XP من الصف الثاني إلى الثالث.
ويمثل نظام ويندوز ما نسبته 54.26 بالمائة من الحواسيب في إفريقيا مقابل 65 بالمائة في الجزائر، وانتقل نظام ويندوز 10 من الصف الرابع إلى الثاني (19 بالمائة في أفريقيا و 12.54 في الجزائر، ويأتي ويندوز 8.1 رابعا بنحو 9 بالمائة في إفريقيا والجزائر أيضا، بينما سجل ويندوز فيستا النسبة الأضعف له عالميا في الجزار بـ 0.3 بالمائة.
تخلى عن XP هكذا ينصح الخبراء
إن الإجراءات التصحيحية لمايكروسوفت لنظام XP غير كافية بالمرة، حسب الخبراء، وهذا من منطلق أن الإجراء لا يمثل أي فائدة بالنسبة للحواسيب التيس تضررت وتمت إصابتها بهدوم WannaCry.
للإشارة يجب تثبيت كافة عمليات التحيين الخاصة بالأمان التي أصدرتها مايكروسوفت بعد الهجمات لجميع نسخ أنظمة التشغيل لديها.
ويعود استمرار استعمال نظام XP لكونه يعتبر من أوائل النسخ لويندوز التي اتسمت بالاستقرار، وزادت شعبيته 5 سنوات بعد إطلاقه بعد إطلاق النظام الذي جاء بعده الذي كان لا يحظى بشعبية كبيرة وهو ويندوز فيستا.
وأظهر استطلاع حديث أجراه معهد Spiceworks أن أكثر من نصف المؤسسات في العالم تمتلك على الأقل جهازا يشتغل بنظام XP.
لكن التحول نحو أنظمة تشغيل جديدة يكلف الكثير، ولكن منذ هجمة الفدية الخبيثة صار ت أكثر تكلفة.
ويمنح الإجراء التصحيحي للمستخدمين شعورا مزيفا بالأمان لكنه لا يحفزهم للانتقال نحو أنظمة أكثر أمنا، حسب تأكيد جيروم سيغورا كبير المحللين في أمن البرمجيات الضارة لدى Malwarebytes.
ووفق ذات المتحدث “إذا كان من اجل سبب أو لآخر يتم تنفيد متصفح الانترنت على XP فإنه لا يتطلب سوى إبحارا على النت لبضع دقائق حتى يتم إصابة الجهاز عبر اشتهار ضار أو موقع خطير على الانترنت”، ومن ذلك وجب التخلي عن نظام XP.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم