الرئيسية 5 الجزائر 5 هذا ما قاله المرحوم الشاذلي عن علاقة قيادة الجيش ببلخادم

هذا ما قاله المرحوم الشاذلي عن علاقة قيادة الجيش ببلخادم

أحمد أمير

قدم رئيس الجمهورية الأسبق الشاذلي بن جديد شهادة نادرة جدا بخصوص علاقة ضباط الجيش الجزائري في بداية الأزمة السياسية والأمنية عام 1991، برئيس المجلس الشعبي الوطني وقتها عبد العزيز بلخادم.

ويكشف مصدر موثوق عمل لمدة طويلة مع الشاذلي بن جديد في تصريحات لـ”الجزائر اليوم”، أن الرجل لما بات على يقين بضرورة رحيله من الحكم في نهاية ديسمبر ومطلع جانفي 1992، في محاولة لحفظ دماء الجزائريين، قرر استباق ذلك بقرار لا يقل أهمية وهو توقيع مرسوم رئاسي يتم بموجبه حل المجلس الشعبي الوطني الذي كان يرأسه عبد العزيز بلخادم.

وصدر قرار الرئيس الشاذلي بن جديد بحل آخر برلمان يسيطر عليه حزب جبهة التحرير الوطني، يوم 4 جانفي 1992، وعلل الرئيس الشاذلي بن جديد، قراره بالقول أنه لم يكن يريد تقديم السلطة لرئيس المجلس الشعبي الوطني، عبد العزيز بلخادم، “لأن قيادة الجيش لم تكن وقتها تثق في الرجل”.

ومعروف أن ضباط الجيش بقيادة وزير الدفاع خالد نزار في عام 1991 هم الذين دفعوا الشاذلي بن جديد للاستقالة.

يذكر أن عبد العزيز بلخادم، كان نائبا بالبرلمان منذ أول برلمان عام 1977 عن الدائرة الانتخابية السوقر بولاية تيارت، وفي العام 1987 شغل منصب رئيس رئيس لجنة التربية، التكوين والبحث العلمي، ثم نائب رئيس المجلس الشعبي الوطني بين 1988 و1990 ثم رئيسا للبرلمان بين 1990و1991، كما شغل منصب رئيس اتحاد البرلمانات العربية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم