الرئيسية 5 اتصال 5 هذه التكنولوجيات التي ستنقد البشرية

هذه التكنولوجيات التي ستنقد البشرية

بقلم فريد فارح 

لقد غيرت القفزات التكنولوجية المحققة بفضل التزاوج ما بين المعلوماتية والرقمية، وتيرة ونمط الحياة البشرية.

ورغم التحفظات التي أبداها علماء الاجتماع، فإن التكنولوجيات تتجه لفرض نفسها في مراكز صنع القرارات الإستراتيجية.

ومن المؤكد أن تعميم هذه التكنولوجيات سيقلص كثيرا من تدخل الإنسان في العمليات الاقتصادية، لكن التحول قد أعلن عنه منذ مدة فيما يخص مجال البيولوجيا الطبية.

وفي غضون سنوات سيكون من الممكن استعمال الشبكات النقالة للجيل الخامس “5 جي”(5G)، للقيام بعمليات كشف عن الشرطان من خلال تحليل قطرة للبول أو الدم، وأيضا عمليات تقدم ممكنة من المرجح تحقيقها بتطبيق تقنية الأبعاد الثلاثية “3 دي”(3D)، من اجل طبع جزيئات متناهية في الصغر، ووسائل تكنولوجية قادرة على العمل على صعيد مجهري، سيتم تثبيتها مباشرة في جسم الإنسان، وهو ما سيفتح الطريق أمام تجديد الأعضاء، التي يمكن أن تنقد مئات الأرواح البشرية والتمكن جزئيا من التغلب على النقص في التبرع بالأعضاء.

ولدى أطباء القلب فبفضل تكنولوجيات 3 دي، تمكن باحثون في سويسرا من تطوير تقنية محاكاة من أجل معاينة القلب البشري لمريض.

هذه التقنية تهدف إلى لتمكين أطباء القلب والجراحين من القيام بعملية تشخيص دون اللجوء إلى عمليات جراحية من اجل التشخيص.

وانطلاقا من صور (IRM)”إي.أر.أم” يقوم الباحثون بإعادة تشكيل الشريان الأبهر وفق برنامج معلوماتي بتقنية “3 دي”، ويمكن جمع معلومات رقمية جد مهمة سواء في عين المكان أو عن بعد من اجل تقديم معلومات جد مفيدة لأطباء القلب.

وأقامت غوغل براين، التي هي فرع للبحث في الذكاء الاصطناعي لمحرك البحث غوغل، شراكة مع عدة جامعات للطب في الولايات المتحدة من اجل ابتكار وسيلة طبية تنبؤية قادرة على توقع الإمراض في المستقبل انطلاقا من ملف طبي بسيط.

وختاما تويوتا عقدت شراكة مع جامعة أمريكية لتصميم نظام متكامل لسياراتها قادر على التنبؤ بحوادث السكتة الدماغية، ويهدف المصنع الياباني لأن يضيف خاصية لوظائف السيارة قادرة على مراقبة وتيرة نبض القلب في الوقت الحقيقي (الآني) للسائق، ما يسمح للمركبة بأخذ زمام القيادة في حال وجود خطر وشيك.