الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 هل يتدخل بوتفليقة لوقف تدمير الجزائريين عن طريق محسن الخبز؟

هل يتدخل بوتفليقة لوقف تدمير الجزائريين عن طريق محسن الخبز؟

*محسن الخبز يسبب سرطان الدرقية والخصيتين والأمعاء والمثانة

ريم بن محمد

أزيد من 55 ألف حالة سرطان سنوية جديدة في الجزائر، فيما تستمر الحكومة في إعطاء المبررات التقليدية لتفشي السرطان بشكل وبائي في المجتمع الجزائري من قبيل ارتفاع عدد السكان وتقدم الأمل في الحياة، إلى جانب ضغوط الحياة العصرية، رافضة – الحكومة – الاعتراف بوجود جريمة ضد الشعب الجزائري ترتكب مع سبق الإصرار والترصد وعلى نطاق واسع باستخدام سلاح محسن الخبز(برومات البوتاسيوم) الفتاك وخاصة أن الشعب الجزائري يستهلك 50 مليون خبزة يوميا.

وقال الدكتور مصطفى زبدي في تصريحات لـ”الجزائر اليوم”، إن الأمر خطير للغاية وخاصة أن الجزائري من بين أكبر الشعوب في العالم استهلاكا للخبز.

وأضاف زبدي، إن مسألة المحس الغذائي(برومات البوتاسيوم) مطروحة منذ سنوات طويلة على الحكومة لكنها لم تتحرك بالنظر إلى الاستهلاك الواسع للجزائريين للمادة والتي بلغت 50 مليون خبزة في اليوم.

محسن الخبز يسبب سرطان الدرقية والخصيتين والأمعاء والمثانة

وبرومات البوتاسيوم هو مركب كيميائي له الصيغة KBrO3، وهي مادة مؤكسدة قوية جدا وتأخذ شكل بلورات بيضاء أو مسحوق و تستخدم برومات البوتاسيوم كمادة محسنة للخبز ولأغراض أخرى مثل تعقيم المياه وأدوات التجميل ولكن بعد معرفة بعض مضاعفاتها الصحية تم إيقاف استخدامها في الكثير من الدول بعد إكتشاف العلماء أن برومات البوتاسيوم مادة مسرطنة جدا، حيث إنها تسببت في سرطان الغدة الدرقية والخصيتين عند إعطائها لحيوانات تجارب (فئران) بجرعة 1.0 غرام لكل لتر من الماء وفي بحث منفصل وجد أنها تسبب سرطان الأمعاء والمثانة وورم الوطاء (بالإنجليزية: Hypothalamus) ومادة سامة للأعصاب والكلى.

تأخر قرار المنع لأسباب مجهولة

أوضح مصطفى زبدي، زبدي مصطفى رئيس جمعية حماية المستهلك، تأخر اتخاذ قرار لجملة من الأسباب منها أن الخبز “خط أحمر” لدى المواطن.

وتنشط لوبيات قوية جدا في عدة وزارات بالجزائر لحماية والدفاع عن استخدام محسن الخبز لارتباطه باستيراد القمح اللين من نوعية رديئة حيث يستعمل محسن الخبز لأداة لخداع المستهلك بنوعية جيدة للخبز.

وأكد زبدي، أن المشكلة تصبح أكثر من معقدة عندما لا يتم احترام كميات محسن الخبز الذي هو مادة مؤكسدة خطيرة على الصحة العامة، من طرف الخبازين من جهة حيث لا توجد جهة متخصصة في مراقبتهم، وثانيا لما يستهلك المواطن كميات رهيبة من الخبز تصل إلى أزيد من خبزة واحدة في اليوم ما يجعل الأخطار على الصحة العامة تتضاعف من جراء ذلك، وهذا على الرغم من وجود مرسوم محدد لاستخدام المحسنات الغذائية منذ 2013، إلا أن الرقابة منعدمة تماما من قبل الجهات الصحية التي يفترض أن تسهر على التطبيق الدقيق للمرسوم.

وأوضح الدكتور زبدي، أن منذ التسعينات انتشرت الأفران الكهربائية لصناعة الخبز في الجزائر وأصبحت صناعة الخبز لا تتم إلا من خلال الأفران الكهربائية التي تعتبر محسن الخبز أساسي وضروري لصناعة الخبز.

وأصبح محسن الخبز (برومات البوتاسيوم)لا يخلو من جميع موائد الجزائريين منذ تقريبا 20 سنة الاخيرة.

وزادت مخاطر محسن الخبز من خلال الاستخدام الواسع والعشوائي للقمح اللين حصريا في صناعة الخبز ومحدودية استخدام السميد الكامل ودقيق الخبز الكامل بالنشأ في صناعة الخبز.

ومن الغريب أن الحكومة تدعم الخبز الذي يستخدم مواد خطيرة بينت منظمة الصحة العالمية وجميع الدراسات أنها من الأسباب المباشرة لتفاقم حالات الإصابة بالسرطان والسكري بنوعيه، باعتباره المحسن هو مواد مؤكسدة.

وفي التعريف فإن محسن الخبز هو عبارة عن خليط لمعالجة الدقيق وتحسين نوعية الخبز ويستعمله الخبازون بكثرة على نطاق جد واسع بدون رقابة في العديد من الدول المتخلفة ومنها الجزائر.

ومحسن (برومات البوتاسيوم)هو عبارة عن خليط ناعم مزود بمواد مؤكسدة قوية جدا خطيرة على الصحة العامة وإنزيمات ومستحلبات وفيتامينات مجهولة المصدر، وبعض المواد التي تعمل على ثبات العجين وتقوية الشبكة الجلوتينية للدقيق ومواد تعطى طراوة للعجين، ويضاف المحسن إلى الدقيق مباشرة في بداية العجن قصد تليين العجينة وجعلها أكثر تماسكا فيما بينها لتظهر بشكل أكثر جاذبية.

ويسمح هذا المحسن الخبيث في الأصل، بمعالجة نوعيات الدقيق المختـلـفـة ويزيـد من جــودة الدقيـق وتحسين ميكانـيـكـيـة الــعـجــن وتقوية الشبكة الجلوتينية وتماسك للعجينة

يعطى زيادة في العــجين الـبــلاغ عن طريق زيادة نسبة امتصاص الماء، مما يعتبر تلاعب بالمستهلك، كما يساعد في سرعة عملية التخمير وارتفاع العجينة داخل الفرن وزيادة قوة للعجين والمحافظة على العجين ويعطى شكل متناسق ثبات العجين وتحويل العجينة من التلصيق إلى العادي والمحافظة على طراوة العجين ونعومته (صلاحية أطول) اللقمة أسفنجية.

حظر استخدام محسن الخبز لمخاطره المدمرة

وضع الاتحاد الأوروبي شروطا صارمة لاستعمال المحسن الغذائي ومنها ألا يحتوي على مواد ملونة ومؤكسدة وأن يعرف المستهلك الحجم المضاف للخبز وهذا من أجل اختيار الخبز بالمحسن أو بدونه.

كما تم حظر برومات البوتاسيوم من استخدامها في المنتجات الغذائية في الاتحاد الأوروبي، كندا، نيجيريا، البرازيل، كوريا الجنوبية وبيرو والسودان وبعض الدول الأخرى. تم حظره في سريلانكا في عام 2001 والصين في عام 2005، وفي الولايات المتحدة تقوم عدة ولايات مثل كاليفورنيا بفرض كتابة تحذير عند استخدامه في الخبز بكلمة “bromated”، وفي اليابان توقف مصنعي السلع المخبوزة اليابانية عن استخدام برومات البوتاسيوم طوعا في عام 1980.

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم