الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 وثيقة/ الوزير الأول يمنع استيراد المايونيز والكاتشوب والمرطبات والرخام
aljazairalyoum.com©

وثيقة/ الوزير الأول يمنع استيراد المايونيز والكاتشوب والمرطبات والرخام

نسرين لعراش

أمر الوزير الأول عبد المجيد تبون، في مراسلة رقم 3342 صادرة في 2 جويلة الجاري، موجهة من الأمين العام لوزارة المالية لجميع البنوك والمؤسسات المالية عبر الجمعية المهنية للنبوك والمؤسسات المالية بوقف (تعليق) جميع عمليات التوطين الخاصة باستيراد منتجات غذائية أو مواد لتحضير المواد الغذائية ومنتجات نهائية.

وكشفت الوثيقة التي بحوزة “الجزائر اليوم”، أن منع عمليات التوطين يشمل الصلصات والكاتشوب والمايونيز، والمرطبات والشكولاتة، والحلويات، والتجهيزات الصناعية على غرار أجهزة المحولات الكهربائية والمنتجات البلاستكية النهائية ومنتجات اللعب البلاستيك، والصنابير والسجاد.

وكان الوزير الأول قد أعلن خلال تقديم مخطط عمل الحكومة أنه يتوجب ترشيد الواردات، كما وعد خلال إشرافه على وزارة التجارة بالنيابة على تطهير التجارة الخارجية وحماية الإنتاج الوطني والمنتجين الجزائريين.

ورحب العديد من الصناعيين ورؤساء الشركات الانتاجية الوطنية بمواقف الوزير الأول وبمضمون مخطط عمل حكومته الذي صادق عليه البرلمان بغرفتيه قبل أيام.

وكشف الرئيس المدير العام لمركب بيمو الصناعي، أعمر حمودي، أن مجمعه قادر على توفير أزيد من 1000 منصب شغل مباشر في حال ساهمت الحكومة فعليا في ضبط وتنظيم السوق الجزائرية وحمياتها من المواد رخيصة الثمن والمنتجات المقلدة المستوردة من الخارج.

وقال حمودي، في تصريحات لـ”الجزائر اليوم”، على هامش معرض “ترقية وتشجيع الإنتاج الوطني” الذي نظم في أبريل الماضي، بقصر المعارض والتصدير “سافكس”، إن قرار وزارة التجارة إدراج نظام الرخص مشجع للغاية ويمثل حافزا قويا للمؤسسة الجزائرية الإنتاجية ويساهم في توفير المناخ الجيد للشركات الجزائرية التي تتوفر على قدرات إنتاجية حقيقية.

وأضاف حمودي، أن الشركات الجزائرية عانت كثيرا من المنافسة غير النزيهة من المواد المستوردة المجهولة المصدر والتي تأتي عادة في أوروبا أو المنطقة العربية للتبادل الحر، ولكنها في الحقيقية ليست ذات مصدر أوروبي أو عربي، وإنما يعاد تعليبها فقط للاستفادة من الإعفاءات الجمركية.

ويمثل قرار الوزير الأول عبد المجيد تبون، استجابة لمطالب العديد من الشركات الجزائرية الجادة في الاستثمار والتي تعاني من الحرب الشرسة المعلنة ضدها من لوبيات ومافيا الاستيراد التي نجحت في تحطيم القطاع الصناعي الوطني العمومي والخاص.

 

 

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم