الرئيسية 5 الجزائر 5 وصف ماكرون للاستعمار بالجريمة ضد الإنسانية ييحدث ضجة بفرنسا

وصف ماكرون للاستعمار بالجريمة ضد الإنسانية ييحدث ضجة بفرنسا

وليد أشرف

خلفت تصريحات مرشح الرئاسيات الفرنسية مانويل ماكرون من الجزائر العاصمة، بخصوص وصفه الاستعمار بأنه “جريمة ضد الإنسانية”، حيث استنكر اليمين الفرنسي التصريحات التي شكلت جدلا كبيرا على مقربة من الرئاسيات الفرنسية

وقال ماكرون الثلاثاء 14 فبراير، في حوار مع قناة “الشروق نيوز”: “إن الاستعمار جزء من التاريخ الفرنسي. إنه جريمة، جريمة ضد الإنسانية، إنه وحشية حقيقية وهو جزء من هذا الماضي الذي يجب أن نواجهه بتقديم الاعتذار لمن ارتكبنا بحقهم هذه الممارسات”.

وتمت مهاجمة تصريحات ماكرون بعنف من اليمين المتطرف ممثلا في الجبهة الوطنية لمارين لوبان.

وقال جيرار دارمانين المقرب من الرئيس السابق نيكولا ساركوزي والنائب عن الحزب الجمهوري (يمين) في تغريدة “العار لإيمانويل ماكرون الذي شتم فرنسا في الخارج (بقوله) الاستعمار الفرنسي كان جريمة ضد الإنسانية”.

واضاف اليميني جان بيار رافارين:”إيجاد تعارض بين الفرنسيين وإخراج هذه القصص بغرض التقسيم أو إعادة التعبئة، أرى وراء ذلك أغراضا انتخابية. ليس جديرا برئيس دولة أن ينبش جراحا لا تزال مؤلمة جدا”.

فيما أتهم واليران دو سان جوست المسؤول في “الجبهة الوطنية” ماكرون “بطعن فرنسا من الخلف”.

وهي ليست المرة الأولى التي يخلق فيها ماكرون الجدل حول الاستعمار فقد سبق أن أثار جدلا في أكتوبر 2016 عندما أدلى لمجلة لوبوان بتصريحات مختلفة، وقال حينها “نعم في الجزائر حصل تعذيب، لكن قامت أيضا دولة وطبقات متوسطة، هذه حقيقة الاستعمار. هناك عناصر حضارة وعناصر وحشية”.

وتعتبر تصريحات ماكرون البالغ من العمر 29 سنة، بشأن الماضي الاستعماري لبلاده الأعنف والأكثر جرأة منذ استقلال الجزائر العام 1962 ولا يوجد سياسي فرنسي تجرأ على تصريحات من هذا الوزن والصراحة.

وللمرة الأولى أيضا يتحدث ماكرون عن الفرنسيين من أصل جزائري (الأقدام السوداء) معتبرا إياهم بمثابة جسر للعلاقات الفرنسية الجزائرية وهم بالملايين يقول ماكرون فضلا عن أزيد من مليون مزدوج جنسية.

ويعتبر ماكرون بمثابة نجم الحملة الانتخابية الفرنسية وترشحه استطلاعات الرأي للفوز والذهاب إلى الدور الثاني من الانتخابات لمواجهة المتطرفة مارين لوبان، وفق استطلاعات حول نوايا التصويت الحالية.

ولم يكن ماكرون الوحيد الذي طرح مسألة الاستعمار أثناء هذه الحملة ففي نهاية أوت 2016، أثار فرنسوا فيون مرشح اليمين جدلا حين اعتبر أن “فرنسا لم تكن مذنبة حين أرادت مشاركة ثقافتها مع شعوب أفريقيا”، أي انه حاول الدفاع عن الماضي الإجرامي والاستعماري لبلاده ضد شعوب القارة السوداء.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم