الرئيسية 5 الجزائر 5 وفاة المجاهد عمار بن عودة

وفاة المجاهد عمار بن عودة

توفي يوم الاثنين ببلجيكا المجاهد بن مصطفى  بن عودة المدعو عمار, عن عمر ناهز 93 سنة اثر مرض عضال حسبما علم من أقاربه.

ويعد الراحل عمار بن عودة المولود سنة 1925 بعنابة, عضو مجموعة 22 التاريخية  التي اجتمعت بالمدنية (الجزائر العاصمة) بتاريخ 25 جويلية 1954 لتحضير تفجير  الثورة التحريرية.

وأشاد مجاهدون و أبناء شهداء بولاية عنابة بمجرد  الإعلان عن وفاة المجاهد عمار بن عودة عضو مجموعة ال22 و الرجل الرمز اليوم الاثنين بخصال الراحل و مساره النضالي من أجل استقلال البلاد.

فببلدية شطايبي، حيث تجري مراسم إحياء الذكرى ال56 لوفاة المجاهد عمار شطايبي  والتي يشرف عليها وزير المجاهدين الطيب زيتوني صرح لوأج المجاهد مزيان غزيلي  بأنه برحيل عمار بن عودة “فقدت الجزائر أحد أبنائها الشجعان”.

“لقد عرفت سي بن عودة عقب الاستقلال و أنا أعتبر أن العظماء لا يموتون أبدا”،  حسبما أعرب عنه ذات المتحدث الذي أردف “لقد خدم بن عودة بلاده بكل حب و إيثار.”

ومن جهته قال الأمين الولائي لمنظمة أبناء الشهداء خميسي دواسية بأن عمار بن  عودة كان “رمزا بالنسبة لمجموع الجزائريين.”

وأضاف “بن عودة عضو مجموعة ال22 كان واحدا من الكبار فقد كرس حياته من أجل  الجزائر والتزامه من أجل بلاده يتعين أن يتخذ كنموذج.”

وبمجرد الإعلان عن وفاة المجاهد عمار بن عودة و اسمه الحقيقي بن مصطفى بن  عودة صرح وزير المجاهدين المتواجد بولاية عنابة في إطار زيارة عمل بأن “تاريخ  الخامس فبراير من سنة 2018 هو يوم حداد بالنسبة للمجاهدين و الأسرة الثورية و الجزائر بأكملها التي فقدت أحد أبطال هذه البلاد.”

وتم الوقوف دقيقة صمت ترحما على المجاهد عمار بن عودة ببلدية شطايبي.

وولد عمار بن عودة في سنة 1925 بولاية عنابة حيث كان مناضلا نشطا إبان ثورة التحرير المجيدة لاسيما في صفوف الحركة من أجل انتصار الحريات الديمقراطية و  المنظمة السرية.

وكان عضوا في مجموعة ال22 التي اجتمعت بتاريخ ال25 يوليو 1954 بالمدنية  بالجزائر العاصمة من أجل التحضير لثورة التحرير الوطني.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم