الرئيسية 5 اتصال 5 ولاية تيبازة تحتضن الإحتفالات الرسمية ليوم الطالب
اليوم الوطني للطالب

ولاية تيبازة تحتضن الإحتفالات الرسمية ليوم الطالب

شيراز زويد
أكد، اليوم السبت 19 مايو، وزير المجاهدين، الطيب زيتوني،  بتيبازة، إتباع وزارته لخريطة طريقة وبرنامج مستمد من برنامج الحكومة، يتمثل أساسا في حماية المجاهدين وذوي الحقوق في الجانب الإجتماعي، الصحي، والنفسي بالإضافة إلى الإهتمام بالتراث الثقافي المرتبط بتاريخ الجزائر.
وأضاف، الوزير، أن من أولويات قطاع وزارته،  إيجاد الحلول الإجتماعية، الصحية والنفسية للمجاهدين وذوي الحقوق، وأنه تم ضبط هذه العملية بقوانين ما تزال قيد الدراسة.
كما أكد، زيتوني، أن من أبرز مهام قطاعه، المحافظة على المكتسبات ومقدسات الدولة الجزائرية والعناية بالتاريخ الذي يكتبه المؤرخين والمختصين وتبليغه للأجيال القادمة.
وكشف، الوزير، عن تجهيز المتاحف الولائية والجهوية بوسائل سمعية بصرية تعمل على جمع الشهادات والوثائق التي لها علاقة بالثورة التحريرية، كما انه تم فتح على مستوى هذه المتاحف أقسام لتدريس التاريخ.
وأشار، الوزير، إلى الصحوة الوطنية التي يعيشها المواطن الجزائري، أين أصبح ينجذب الى زيارة المتاحف، حيث عرفت سنة 2017 استقطاب أكثر من مليون و 500 ألف زائر.
وفي نفس السياق، بشر، زيتوني، سكان ولاية تيبازة، بافتتاح متحف ولائي يرمز إلى مشاركة أبناء المنطقة في تحرير الوطن من الاستعمار، الى جانب تدشين مقر مديرية المجاهدين في الأشهر القليلة القادمة.
كما أضاف، الوزير، أن الجهاد والثورة، ليسو حكرا لفئة واحدة ولتسيير وزارة المجاهدين بل ان الجزائر و ماضيها، حاضرها ومستقبلها، قاسم مشترك لكل الجزائرين والجزائريات.
من جهة أخرى، أكد وزير المجاهدين، على هامش إشرافه رفقة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، على حفل توقيع اتفاقية في إطار التعاون في الميدان التاريخي، بين مديريات  المجاهدين، الثقافة والتربية، و المركز الجامعي “مرسلي عبد الله” و الإذاعة الوطنية بولاية تيبازة، على استعداد قطاع وزارته لتنظيم عدة اتفاقيات في عدة مجالات بين مختلف قطاعات الدولة.
ومن جانبه، أكد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، أثناء إلقائه لكلمة بمناسبة إحياء يوم الطالب المصادف ل 19 ماي من كل سنة، والذي جاء هذا العام تحت شعار ” بالعلم والمعرف نصون الأمانة”، على أهمية محتوى رسالة رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، في شقها الثاني والمتمثل في تقديس العمل و إتقانه، حيث أشار إلى أن العمل هو الجهاد الأكبر متمثلا في التنمية والبناء والمساعدة في استقرار البلاد والحفاظ عليها.
واعتبر، الطاهر حجار، تاريخ 19 ماي 1956، تتويجا لعمل طويل، قامت به الحركة الوطنية بصفة عامة والمناظلين والحركة الطلابية بصفة خاصة، بدءا من العشرينيات وصولا إلى سنة 1956، وكان ذلك بتوجيه نداء لمغادرة مقاعد الدراسة و الالتحاق بالجبال للقيام بالواجب الوطني.
وكشف حجار، عن ارتفاع عدد الطلبة الجامعيين سنة 2018 الى مليونين تقريبا، ومن المتوقع أن يصل إلى ثلاثة ملايين ونصف سنة 2030، بينما بلغ عدد الجامعات الجزائرية هذا العام 58 جامعة و 106 مؤسسة جامعية تابعة لقطاع التعليم العالي والبحث العلمي، في حين وصل عدد الأساتذة المؤطرين إلى 60 ألف أستاذ جامعي.
وفي السياق أعلن، الوزير، أن الموسم الدراسي المقبل سيعرف توظيف ثلاثة آلاف أستاذ جامعي على مستوى جامعات الوطن، ليرتفع عدد الأساتذة الجامعيين إلى 63 ألف أستاذ.
ويذكر انه على هامش الإحتفال الرسمي بيوم الطالب المصادف ل 19 ماي من كل سنة، والذي احتضنته ولاية تيبازة، أشرف كل من وزير المجاهدين، الطيب زيتوني، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الطاهر حجار، وزير الثقافة، عز الدين ميهوبي، و والي الولاية، موسى غلاي، على عملية غرس 257 شجرة رمزية مخلدة لشهداء سقوط الطائرة العسكرية ببوفاريك شهر أبريل الماضي
إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم