الرئيسية 5 الجزائر 5 ولد عباس: الحزب يفتح ذراعيه لجميع أبنائه بدون شروط

ولد عباس: الحزب يفتح ذراعيه لجميع أبنائه بدون شروط

وليد أشرف

أعلن الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، الخميس 3 نوفمبر، على وجود ثقة متبادلة بين القيادة الحالية للحزب وقيادات من المنشقين عن الحزب من أجل تعزيز صفوف الحزب ولم الشمل، مرحبا بالجميع مضيفا أن الجميع في سفينة واحدة.

وعبر جمال ولد عباس، في تصريح للصحافة على هامش إطلاق تسمية “الستة الأحرار” نسبة إلى القادة التاريخيين الذين قرروا تفجير ثورة أول نوفمبر 1954،  على المقر المركزي للحزب، عن سعادته لحضور جميع القيادات من المنشقين اليوم بمقر الحزب، لاسيما المجاهد صالح قوجيل وعبد الكريم عبادة وقارة محمد الصغير إلى جانب وزراء سابقين ورئيس المجلس الشعبي الوطني الأسبق عبد العزيز زياري الذي كان أول من لبى نداء لم الشمل.

وأكد ولد عباس، أنه التقى بالمجموعة الأسبوع الماضي، مشيرا إلى وجود تفاهم بينهم بدون شروط للعودة إلى صفوف الحزب، بعد اعتراف الجميع بشرعية هياكل الحزب المنبثقة عن المؤتمر العاشر.

وكشفت مصادر من جبهة التحرير الوطني، في تصريحات لـ”الجزائر اليوم” أن العديد من الوزراء والقياديين السابقين سيلتحقون خلال الأيام القادمة بالمقر المركزي ومنهم من تم تعيينه في بعض المناصب الرسمية داخل مؤسسات الحزب.

وأعلن الأمين العام للحزب عن تغيير مبادرة “الجدار الوطني” التي كان قد أطلقها الأمين العام السابق للحزب، عمار سعداني، لتصبح تحت تسمية “الجبهة الداخلية العتيدة” التي دعا إليها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في رسالته الأخيرة بمناسبة الذكرى الـ62 لاندلاع ثورة أول نوفمبر.

وقام ولد عباس لدى إشرافه على إطلاق تسمية “الستة الأحرار” على مقر حزب جبهة التحرير الوطني، برفع الستار عن اللوحة التذكارية التي نقشت عليها أسماء وصور القادة التاريخيين، ويتعلق الأمر بكل من مصطفى بن بولعيد، ديدوش مراد،  كريم بلقاسم، رابح بيطاط، العربي بن مهيدي ومحمد بوضياف.

واعتبر ولد عباس أن إطلاق تسمية الأحرار الستة على المقر المركزي للحزب يأتي في إطار “محاربة ثقافة النسيان لأبطال الثورة التحريرية وخاصة مجموعة 22 والأحرار الستة”، معلنا عن التحضير لبناء مقر جديد للحزب.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم