الرئيسية 5 اتصال 5 ولد عباس وغول:” شرعنا في حملة انتخابية ولن نتلقى أوامر فوقية “
لجنة الانضباط
ولد عباس

ولد عباس وغول:” شرعنا في حملة انتخابية ولن نتلقى أوامر فوقية “

إبراهيم لعمري

كشف الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، الثلاثاء، عن الانتهاء من إعداد حصيلة إنجازات رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة خلال العشرين سنة الأخيرة، والتي ستقدم له بحر الأسبوع الجاري على أمل أن تستعمل في الحملة الانتخابية لرئاسيات 2019 اذا قبل الرئيس بوتفليقة بالترشح لعهدة رئاسية خامسة.

و خلال ندوة صحفية نشطها رفقة رئيس حزب “تجمع أمل الجزائر” عمار غول عقب اجتماعها الثنائي, أفاد ولد عباس بأن حصيلة إنجازات الرئيس بوتفليقة على مدار عشرين سنة توجد حاليا قيد الطبع, على أن تقدم إلى الرئيس بوتفليقة هذا الأسبوع ثم تعرض بعدها على اللجنة المركزية للحزب قبل الشروع في عمل آخر لم يفصح عنه، و تندرج هذه المبادرة والنداء الذي وجهه الحزب للرئيس بوتفليقة للترشح للرئاسيات المقبلة في خانة القناعة الراسخة لدى مناضلي حزب جبهة التحرير الوطني” تجاه هذه المسألة.

وشدد ولد عباس، أيضا على أن الرئيس بوتفليقة ليس بحاجة إلى المجاملة من قبل الحزب، كما أنه ليس بحاجة إلى حملة انتخابية، فالشعب يلاحظ و يلمس إنجازاته على أرض الواقع كما نفى الأمين العام للحزب احتكار تشكيلته السياسية لمسألة ترشيح الرئيس بوتفليقة للموعد الانتخابي القادم، فهو رئيس كل الجزائريين، ويعمل وفقا لبرنامج واضح يستند إلى خريطة طريق تشمل كل القطاعات و تمتد إلى غاية 2030 و قال بهذا الخصوص  وحول سؤال يتعلق بمبادرة “جيل بوتفليقة” التي كان حزبه قد تبناها وتعارضها مع تصريح وزير التعليم والبحث العلمي الطاهر حجار القائم على عدم إقحام الجامعة في السياسة، كان رد ولد عباس بأنه عندما يتعلق الأمر بالوطنية والجزائر فإننا نتعامل مع الطلبة ونتجاوب معهم كغيرهم من الجزائريين.

أما عمار غول فقد فضل التحدث بأسلوب مباشر عند تطرقه لموعد الرئاسيات المقبلة حيث قال بأن حزبه انطلق فعليا في الحملة الانتخابية، ليضيف في رده حول ما إذا كان “تاج” قد تلقى توجيهات للقيام بذلك “نحن لا ننتظر أوامر فوقية بل تبنينا هذا الخيار بكل قناعة وسيادية وسنواصل فيه”.

كما شدد مرة أخرى على موقفه هذا في إجابته على سؤال حول تعارض تصريحه مع القوانين المسيرة للانتخابات و المحددة لفترة الحملات الانتخابية، ليسترسل مؤكدا “نقولها و بصراحة، لقد انطلقنا في الحملة الانتخابية وليس لنا أي إشكال في ذلك”.

وعرج في ذات الإطار على الأحزاب المحسوبة على المعارضة التي كانت قد انطلقت منذ 2014 في حملاتها الانتخابية التي حملت عدة أشكال  على حد قوله. و حول علاقة الحزبين, ذّكر غول بأن التشكيلتين السياسيتين تسيران على نفس الخط السياسي وتجمعهما شراكة سياسية تستند إلى اتفاقية مشتركة تعود إلى 2013, تاريخ تأسيس تجمع أمل الجزائر و المنهج الذي سيواصل فيه الحزبان انطلاقا من دعمهما الدائم و ولائهما الثابت للرئيس بوتفليقة.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم