الرئيسية 5 الجزائر 5 ولطاش و54 شاهدا: جنايات العاصمة تفتح جريمة اغتيال علي تونسي  

ولطاش و54 شاهدا: جنايات العاصمة تفتح جريمة اغتيال علي تونسي  

 

* تأجيل الفصل في القضية وارد جدا

إبراهيم لعمري

تفتح محكمة الجنايات بمجلس قضاء العاصمة، الأحد 26 فبراير، برئاسة القاضي عمر بن خرشي، ملف اغتيال علي تونسي، المدير العام للأمن الوطني المتابع فيه العقيد السابق ومدير وحدة الطيران بالمديرية العامة للأمن الوطني “شعيب ولطاش ” بتهم ثقيلة تتعلق بالقتل العمدي مع سبق الاصرار، ومحاولة القتل العمدي، وحيازة سلاح ناري من الصنف الرابع وحيازة ذخيرة من دون إذن من السلطات.

وقالت مصادر قضائية تأسست في ملف القضية، أن احتمال تأجيل المحاكمة وارد، كونها سوف تعلن تمسكها بطلب استدعاء عدد من الشهود، وكذا عدد من الأشخاص لم ترد أسماؤهم في الملف ولم يتم استدعاؤهم، من بينهم إطارات سامية بجهاز الأمن العسكري سابقا، حيث ترى هيئة الدفاع التي سترافع لحق المتهم ولطاش ،أن حضور بعض الشخصيات التي تحفظت عن ذكر أسمائهم مهم جدا لتنوير المحكمة وإظهار الحقيقة في جريمة قتل المدير العام للأمن الوطني علي تونسي، بمقر المديرية العام للأمن الوطني بباب الوادي بالعاصمة.

وتضيف المصادر إلى إمكانية حضور مدير المخابرات السابق الفريق محمد مدين لتقديم شهادته بحكم أنه كان مديرا لجهاز المخابرات.

وإلى جانب هذا تأسس في القضية ثلاث محامون للمرافعة في حق المتهم ولطاش ،فيما يتواجد 54 شاهدا و8 خبراء، استمع لهم خلال التحقيق، سوف يقدمون شهادتهم أمام محكمة الجنايات.

وكان علي تونسي، قد قتل على يد ضابط عسكري متقاعد في 25 فبراير 2010،عندما أعلن العقيد علي تونسي في اجتماع إنهاء مهامه، فرد الأخير بإطلاق النار عليه و ذكر مصدر أنه توفي بعيار ناري من قائد فرقة طياري الهليكوبتر.ولا توجد معلومات دقيقة حول ملابسات الحادثة التي هزت جهاز الشرطة ومختلف أجهزة الأمن الأخرى في الجزائر.

وكانت وزارة الداخلية والجماعات المحلية قد أعلنت في بيان لها أن المرحوم علي تونسي توفي “في جلسة عمل قام خلالها أحد إطارات الشرطة يبدو أنه قد تعرض لنوبة جنون” باستعمال سلاحه ملحقا به جراحا فارق أثرها الحياة.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم