الرئيسية 5 اتصال 5 “وين راك-Winrac” التطبيق الجزائري الذي يرشدك للعنوان الصحيح بنقرة زر واحدة

“وين راك-Winrac” التطبيق الجزائري الذي يرشدك للعنوان الصحيح بنقرة زر واحدة

خالد بوبكر

من الآن فصاعدا لم يعد بالامكان القول لقد بحث طويلا قبل أن أجد المكان، من اجل تبرير التأخر عن موعد ما، فالتطبيق “Winrac” الذي يعني “أين أنت” يتكفل بالمهمة ويرشد صاحبه إلى الوجهة المطلوبة.

إليكم طريقة العمل

ألم تواجهوا صعوبات من قبل لإرشاد صديق إلى مكان الموعد المحدد بدقة أو لزبون بخصوص مكان تواجد الشركة؟، ومن الآن فصاعدا لم تعد مسألة توجيه شخص نحو عنوان ما عبر الهاتف مطروحة والحل صار موجودا، لأن الأمر يتعلق بتطبيق “وين راك” أي أين أنت باللهجة الجزائرية، والذي تم تصميمه من طرف شباب جزائريين في إطار مؤسسة ناشئة “Labfender” والتي صممت لتقديم وجهات بنقرة زر واحدة، دون أن يكون المستعمل بحاجة لمعرفة أسماء الشوارع.

وبعد تحميل التطبيق من متجر غوغل “غوغل بلاي” للهواتف الذكية والتابلات التي تعمل وفق نظام أدرويد، يتم تشغيل هذا التطبيق بصفة آلية عندما يتم تفعيل خدمة التموقع “جي.بي.أس” على الهاتف الذكي، في حين النسخة المتطابقة مع هواتف أي فون وفق نظام iOSستكون جاهزة في بغد 15 نوفمبر.

ويقوم المستخدم بعدها باختيار طريقة الإرسال، ويوفر تطبيق “وين راك” عدة خيارات، الإرسال عبر “أس.أم.أس” أو بريد الكرتوني وسكايب وواتس آب وسنا بشات وغيرها.

أما المرحلة التالية فهي تتمثل في اختيار على قائمته في الهاتف، الأشخاص الذين يرغب أن يرسل لهم المسار التوجيهي المطلوب، ويقوم التطبيق بتحدد مكان يستقبله المتلقي الذي تم اختياره.

وبخصوص المتلقي فالأمور جد بسيطة بالنسبة له، حيث أنه مطالب فقط بالضغط على المكان الذي تلقاه، ما سيترتب عنه تلقائيا على هاتف الذكي تحديد لمسار الوضعية المطلوبة بدقة.

ماذا يقدم تطبيق “وين راك” مقارنة ببقية التطبيقات؟

على سبيل المثال واتس آب وفايبر التي تعتبر تطبيقات مرجعية، تسمح للمستخدمين فقد بإرسال وضعية جبي بي أس، للمتلقي، لكن تطبيق “وين راك” ذهبت أبعد من ذلك، فهي تظهر مسارا ما بين وضعيتي “جي.بي.أس” أي وضعية المرسل والمتلقي، بنقرة زر واحدة، ولا تكتفي بنقطة تموضع بسيطة على الخريطة.

وهناك تفصيل آخر على قدر كبير من الأهمية، فالشخص الذي يتلقى الرابط ليس شرط أن يكون متوفرا على تطبيق وين راك على هاتفه الذكي، لكنه يجب أن تتوفر على ربط بالانترنت سواء ويفي او انترنت نقال (3جي / 4 جي)، حتى يتمكن من فتح الرابط الذي يتلقاه على غوغل “جي.بي.أس”.

لكن إذا قام المتلقي بتثبيت وين راك، فالتطبيق سيصدر مسارا محددا بدقة للمكان الذي يتواجد فيه إلى غاية المكان الذي يتواجد فيه المرسل بفضل إحداثيات الـ “جي.بي.أس” لكل واحد منهما.

ومن أجل تلقي المسار المطلوب، فالمتلقي يجب عليه أن يسمح بالولوج إلى إحداثيات الـ “جي.بي.أس” الخاصة به التي يتم ضبطها على مستوى هاتفه الذكي، لكي يصدر انطلاقا من وين راك، مسارا ما بين وضعية المتلقي ووضعية المرسل.

ويمكن لمستخدم هذا التطبيق أيضا إضافة وتسمية وضعيات مفضلة في قسم “بيانات جي بي أس” وإرسالها لاحقا لقائمة الاتصال الخاصة به عندما يرغب في تقاسم ومشاركة اتجاه ومسار ما.

ومن أجل اختيار تسمية لهذا التطبيق، التي هي عبارة منتشرة كثيرا في حديث الجزائريين، شرح المدير العام للمؤسسة الناشئة صاحبة التطبيق يوسف خليل، بالقول إن “عندما وصلت على الجزائر كانت الكلمة الأولى التي سمعتها والتي يرددها أصدقائي كثيرا هي “وين راك؟ أي أين أنت، وحتى عندما نتحدث في الهاتف فهو العبارة التي تستعمل بكثرة في الحديث العام للجزائريين.

وتقدر سعة التطبيق بـ 4.08 ميغا أوكتي، وتشتغل وفق نظام أندرويد 4.0.3، وتم تحميلها لأكثر منن 10 آلاف مرة، والنسخة الخيرة (2.7.4) تم تحيينها في 23 أكتوبر الماضي.

وتعتبر الشركة الناشئة صاحبة التطبيق  Labfender  جزائرية، إلا ان الفريق الذي طور التطبيق مكون أساسا من جزائريين وفرنسيين وهنديين.

المزيد من التفاصيل في هذه المقابلة للمدير العام للمؤسسة الناشئةLabfender، يوسف خليل.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم