الرئيسية 5 الجزائر 5 15 حالة قتل: رمضان يتحول إلى شهر للجرائم في الجزائر
مخدرات
حبوب مهلوسة

15 حالة قتل: رمضان يتحول إلى شهر للجرائم في الجزائر

العربي سفيان

كشفت حصيلة مؤقتة لمصالح الدرك الأمن الوطني، حصلت عليها “الجزائر اليوم”، أن عدد جرائم القتل خلال شهر رمضان بلغ 15 جريمة قتل باستعمال الأسلحة البيضاء.

وتشير الحصيلة إلى أن أغلب الجرائم المرتكبة وقعت إثر شجارات نشبت في الطرق العمومية والأسواق وهي راجعة أصلا لشجارات بسيطة سرعان ما يتحول إلى شجار باستعمال الأسلحة البيضاء من خناجر وآلات حديدية وسيوف في كثير من الأحيان.

وتعرف العديد من الأحياء على المستوى الوطني وخاصة منها الجديدة، انتشارا واسعا لعصابات إجرامية تتقاسم بكل جرأة ووقاحة أماكن نفوذها الإجرامي، تحت مرأى ومسمع المواطنين وحتى السلطات الأمنية.

 

العثور على عشريني مشنوقا بولاية المدية

عثر الأحد 3 جويلية  على شاب في العقد الثاني من العمر مشنوقا داخل منزل مهجور بمنطقة رمالي بأعالي ولاية المدية، تفاصيل الحادثة الأليمة استنادا إلى ما نقله شهود عيان من ذات المنطقة لـ”الجزائر اليوم”، تقول أن مصالح الحماية المدنية تدخلت صباح اليوم من أجل حادثة شنق بمنزل مهجور، وبعد وصولها عثر على الشاب  البالغ من العمر 23 سنة مشنوقا بحبل موصول بخشبة في سقف غرفة منزل، وبعد معاينة طبيب الحماية المدنية جثة الشاب تبين وفاته في عين المكان حيث نقل إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى، بعد اتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة.

 

وفاة الشاب أكرم صنع الحدث في رمضان ببلدية الأربعاء

وسجل سوق الحراش بالعاصمة، الجمعة 1 جويلية جريمة قتل بشعة راح ضحيتها شاب في مقتبل العمر وذلك بعد محاولة الجاني رفقة أصدقائه سرقة بضاعة هذا الأخير المتكونة من ألبسة رجالية، حيث عمد المجرم على طعن الضحية على مستوى البطن أراده قتيلا أمام أعين الناس بوسط السوق،كما أن مصالح الأمن ألقت القبض على المتهم في ذات اليوم.

 

حارس “باركينغ” يقتل على يد عصابة إجرامية

حراس مواقف الليلية للسيارات يقومون بمهام صعبة جدا حيث يترصدهم لصوص السيارات للانقضاض عليهم وقتلهم وهي الحادثة التي جرت وقائعها بحي ديدوش مراد بوسط ولاية عنابة في الأيام الأولى من شهر رمضان راح ضحيتها شخص في العقد الخامس من العمر، كان يشتغل كحارس ليلي في موقف السيارات المتواجد على مستوى الحي، والذي عثر عليه جثة هامدة تسبح في بركة من الدماء في إحدى زوايا الحظيرة، وعثر على الجثة من طرف سكان الحي في حدود الساعة الرابعة فجرا، وقد كانت على جثته آثار الضرب بآلة حادة على مستوى الوجه، فضلا عن تعرضه لضرب عنيف على مستوى الصدر.

وأظهرت التحقيقات الأولية أن الجريمة تمت من طرف عصابة مختصة في سرقة السيارات، كانت تنوي سرقة بعض اللواحق من السيارات المركونة في الحظيرة لكن تفطن الحارس أدخله في شجار مع العصابة التي هجمت عليه بآلة حادة.

الانتشار الواسع لحالات القتل العمدي أرجعه الكثير من المتابعين إلى الانتشار الكبير لتعاطي المخدرات بأنواعها وغياب الردع الحقيقي والانحراف في أوساط الشباب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم