الرئيسية 5 اقتصاد وأعمال 5 52 دولة لبحث “الانتقال الطاقوي العالمي” بالجزائر

52 دولة لبحث “الانتقال الطاقوي العالمي” بالجزائر

نسرين لعراش

ينطلق بالعاصمة الجزائر، الثلاثاء 27 سبتمبر، المنتدى الدولي للطاقة بحضور 52 دولة، منها 25 ممثلة على مستوى الوزراء، فضلا عن حضور كل الشركات العالمية العاملة في حقل الطاقة و16 منظمة دولية.

وقال المستشار بوزارة الطاقة، محمد رأس الكاف، إن المنتدى الدولي للطاقة الذي ستحتضنه الجزائر بدءا من الثلاثاء سجل مشاركة قياسية، بالنظر إلى التحديات التي تواجه قطاع الطاقة العالمي والمعايير المفروضة على الصعيد ief-logoالعالمي في مجال حماية البيئة.

وأضاف رأس الكاف، أن المنتدى الذي تأسس عام 1991 يمثل إطارا غير رسمي للتشاور والحوار بين الدول المنتجة والمستهلكة للطاقة والتي تمثل أزيد من 90 % من العرض والطلب العالمي.

وسيبحث المنتدى الـ15 للطاقة بالجزائر:”الانتقال الطاقوي العالمي، تعزيز الأدوار من اجل حوار طاقوي”، كما سيتناول، الآفاق النفطية والغازية ودور الطاقات المتجددة، وأهمية الولوج إلى الخدمات الطاقوية في التنمية البشرية ودور التكنولوجيا”.

وستنظم الأشغال في شكل 4 ورشات تتمحور حول المسائل الطاقوية الكبرى على غرار السوق النفطية والغازية والطاقات المتجددة بالإضافة إلى الحوكمة الطاقوية، من أجل التوصل إلى تفاهم أفضل والتوعية بالمصالح الطاقوية المشتركة بين أعضاء المنتدى.

وتجرى الأشغال في جلسات مغلقة بحضور وزراء الطاقة للدول الأعضاء ومسؤولين وخبراء وممثلين عن الشركات البترولية والغازية بالإضافة إلى المنظمات الدولية على غرار منظمة أوبك والوكالة الدولية للطاقة، ومنتدى الدول المصدرة للغاز التي ستشارك في هذا الاجتماع الوزاري.

ويرتقب عقد لقاءات ثنائية ومتعددة الأطراف بين وزراء الطاقة للدول الأعضاء وطاولات مستديرة أيضا، للتشاور حول عدة موضوعات منها السياق الدولي للاقتصاد العالمي وعدم استقرار أسعار الطاقة وإشكالية الاستثمار على المدى المتوسط والانعكاسات المستقبلية على الأسعار، بعد التقلبات التي عرفتها السوق العالمية منذ منتصف 2014 وتراجع أسعار النفط بأزيد من 60% مما أثر على الاستثمارات النفطية ودفعها إلى أدني مستوياتها مع مخاطر انخفاض الإمدادات على المديين المتوسط والطويل.

ويتوفر المنتدى الذي مقره الرياض السعودية على قاعدة بيانات حول السوق النفطية والغازية، وتجمع بيانات من 100 بلد حول المؤشرات الرئيسية للعرض والطلب ومن حوالي 80 دولة حول المؤشرات الرئيسية للعرض والطلب على الغاز، بما يساعد على اتخاذ القرارات المناسبة.

ومعروف، أن المنتدى تم هيكلته في 2002 خلال إجتماع “كيوتو” وتم تشكيل أمانة في المقر الكائن بالرياض بالعربية السعودية، كما تم إعتماد ميثاق المنتدى الدولي للطاقة في كانكون (المكسيك) في 2010 لوضع أجهزة المنتدى، والاجتماع الوزاري الذي يعتبر بمثابة الهيئة العليا، والمجلس التنفيذي والأمانة.

يذكر أن منظمة أوبك ودول من خارجها، سيجتمعون على هامش المنتدى العالمي للطاقة بالجزائر، لإجراء مشاورات غير رسمية حول سبل التوصل لتحقيق استقرار السوق النفطية العالمية.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم