الرئيسية 5 الجزائر 5 566.2 ألف مترشح يشرعون الأحد في امتحان نهاية المرحلة المتوسطة
بن غبريط

566.2 ألف مترشح يشرعون الأحد في امتحان نهاية المرحلة المتوسطة

ريم بن محمد

انطلقت صباح الأحد 4 جوان، الاختبارات الخاصة بامتحان شهادة التعليم المتوسط للسنة الدراسية (2016-2017 )، عبر كامل التراب الوطني، والتي تعني أكثر من 566 ألف مترشحا، موزعين على 2.234 مركز إجراء.

وأشرفت وزيرة التربية الوطنية ، نورية بن غبريت على انطلاق هذا الإمتحان الذي يدوم ثلاثة أيام من ولاية معسكر قبل أن تتوجه بعد الظهر إلى ولاية سعيدة لإعطاء إشارة انطلاق اختبارات الفترة المسائية.

ويقدر العدد الإجمالي للمترشحين لهذا الامتحان الذي ينتقل بفضله التلاميذ إلى الطور الثانوي 566.221 مترشح من بينهم 51.58% اناث، هذا وقد ارتفع عدد المترشحين لهذا الإمتحان الوطني هذه السنة بفارق 6295 مترشحا، مقارنة بالسنة الماضية الذي تقدم له 559.926 مترشح.

كما يجتاز 7680 محبوسا امتحان شهادة التعليم المتوسط ، وذلك على مستوى 42 مؤسسة عقابية معتمدة من طرف وزارة التربية الوطنية كمراكز للامتحانات الرسمية.

وينقسم العدد الاجمالي للمحبوسين المترشحين لهذا الامتحان إلى 7604 رجل و 76  امرأة، علما أن عددهم كان قد بلغ السنة المنصرمة 7066 مترشحا.

وحسب جدول سير الامتحان فسيجري المترشحون هذا الإمتحان لمدة ثلاثة أيام في تسعة مواد تعليمية، إضافة إلى مادة اللغة الأمازيغية.

واتخذت وزارة التربية الوطنية كل الإجراءات المادية والبشرية لانجاح الإمتحانات الوطنية، والتي تتمثل في  تقليص عدد المراكز التي تحفظ فيها مواضيع الامتحان وتنصيب أجهزة التشويش وكاميرات المراقبة والتسجيل على مستوى مراكز طبع مواضيع الامتحانات ومراكز حفظ  المواضيع، علاوة على منع دخول السيارات إلى مراكز الإجراء وعدم قبول أي تأخر  يوم الامتحان ووضع الهواتف النقالة وكل وسيلة اتصال بمدخل المركز في قاعة تخصص لذلك.

 

مخطط أمني محكم

من جانبها، وضعت قيادة الدرك الوطني مخططا أمنيا خاصا بامتحانات نهاية السنة للأطوار التعليمية الثلاثة، يشمل كامل التراب الوطني، بوضع حيز الخدمة تشكيلات عملياتية ثابتة ومتحركة مناسبة لمرافقة وإنجاح هذه العملية وذلك بإقحام جميع الوسائل البشرية والمادية لضمان السير الحسن لهذه الامتحانات على  مستوى 48 ولاية.

كما سطرت المديرية العامة للأمن الوطني، من جانبها مخططا أمنيا يرتكز على  تجنيد مصالح الشرطة لتأمين مراكز الامتحانات المتواجدة بالمناطق الحضرية بكافة  التراب الوطني  من خلال تبني جملة من الإجراءات الأمنية العملياتية لضمان الانسيابية المرورية وتسهيل حركة المرور بالمحاور والطرق المؤدية إلى مراكز الامتحانات  بالإضافة إلى تشكيلات أمنية متخصصة لمرافقة وتأمين أوراق الأسئلة  والأجوبة إلى مراكز التصحيح.

وينتقل إلى السنة الأولى ثانوي مباشرة المترشحون الحاصلون على معدل يساوي أو  يفوق 10 /20 في امتحان شهادة التعليم المتوسط، كما يعتبر ناجحا من تحصل على معدل 20/10 في الامتحان الوطني زائد المعدل السنوي للمراقبة المستمرة، وأشار شايب دراع انه خلال السنوات الخمس الأخيرة لم يتجاوز عدد الناجحين  بالإنقاذ نسبة 10 % على المستوى الوطني .

وسيسمح هذا الامتحان الوطني والإجباري لكل متمدرس في السنة الرابعة من التعليم المتوسط بقياس المكتسبات التي تلقاها من حيث المعارف والكفاءات المطابقة لملمح الخروج من التعليم الأساسي إضافة إلى كونه معيارا للانتقال إلى مرحلة ما بعد التعليم الإلزامي(6 إلى 16 سنة).

وقدرت نسبة النجاح في إمتحان التعليم المتوسط للسنة الدراسية  (2015-2016) بـ 54.42% وقد تحصل 132 تلميذ على درجة “إمتياز” بمعدل  يفوق 20/19 ، و1648 تلميذ تحصلوا على معدل بين 18و 19 /20.

للتذكير، سيتم الإعلان عن النتائج في 27 يونيو الجاري.

إعجاب لمتابعة جديد الجزائر اليوم
error: حقوق محفوظة - الجزائر اليوم