الرئيسية 5 أراء وتحاليل (صفحة 4)

أراء وتحاليل

سأنتخب شكيب خليل..

سهيل الخالدي لاشك  أن باريس ستكون في غاية الحزن، إذا ما صدقت بعض التكهنات بأن شكيب خليل سيخلف الرئيس بوتفليقة، رئيسا ثامنا للجزائر، وبالتأكيد فإن واشنطن لن تشارك باريس في حزنها المتوقع, لأن الرجل كما يقال مقرب من السلطات الأمريكية، ولأن باريس مهما عظمت أحزانها ستظل تتعامل مع الجزائر لأن الدول الكبرى تعرف كيف تدير مصالحها حتى في لحظات الخسارة ...

أكمل القراءة »

لعنة الدستور

بقلم:نور الدين بوكروح ترجمة :عبد الحميد بن حسان  إنّ كثيراً مِنْ مُواطنينا، مِنْ مختلف الأعمار، ومِن الجنسين، ومِنْ مختلف المناطق والمستويات الفكرية، يؤمنون بالنبوءات والخوارق. فهذا جزء من ثقافتنا. ومُعْظَمُنا يؤمن بالمعجزات والأعاجيب، وبالقدر المقدور، وما انتظار الرجل المهدي المنتظر أو الشيخ صاحب الإلهام إلاّ جزء من ذلك كله، والحقيقة التي بدأنا نفهمها، والحمد لله، هي أن هؤلاء ما همْ ...

أكمل القراءة »

قراءة عاقلة في التسوية الهادئة لـ “تيفو عين مللة”: السعودية لا تريد خسارة الجزائر، والجزائر لا تبحث عن أعداء

د . محمد لعقاب               الآن، وقد هدأت النفوس، وطابت الخواطر، بعد أن كشف التحقيق بأن “تيفو عن مليلة” حادثة معزولة، وبعد أن قدم أويحيى اعتذاره الرسمي للرياض، يمكن إعادة التطرق للموضوع، من زوايا أخرى، للفهم وليس لصب الزيت على النار. السعودية تعيش وضعا إقليميا صعبا ورغم ما نقلته جريدة الوطن في طبعة أمس السبت، من أن سكان عين مليلة ...

أكمل القراءة »

هل تكفي الشراكة “العمومية – الخاصة” لبعث الاقتصاد الجزائري؟

د. بغداد مندوش خلال خرجاته الأخيرة، دعا منتدى رؤساء المؤسسات، السلطات العمومية لتسهيل الشراكة بين القطاعين العمومي والقطاع الخاص، من أجل التكفل بالمشاريع الكبرى للحكومة وتعويض المتعاملين الأجانب بالمتعاملين المحليين. يبدوا لي أن مفهوم الشراكة “العمومية – الخاصة” لم يفهمه الجميع. لأن هذا المفهوم (partenariat public privé-  PPP) له إيجابيات كما له عيوب. الشراكة العمومية – الخاصة، هي طريقة تمويل، ...

أكمل القراءة »

من القدس إلى الجزائر لا نُتقن إلا لُغة المُقاومة

زكرياء حبيبي تابعت بعناية شديدة، الإحتجاجات التي عاشتها مؤخرا ولاية البويرة، والتي حاولت بعض وسائل الإعلام تقديمها على أنها تُشكّل غليانا بمنطقة القبائل، وبصراحة كنت أتوقع حدوث قلاقل كبيرة في مناطق بعينها في الجزائر، للتغطية على المُؤامرة الأكبر التي تحاك هذه الأيام، ليس ضد الجزائر لوحدها، وإنما ضد منطقة شمال إفريقيا وما جاورها في الجنوب. ما أقوله الآن ليس تحليلا، ...

أكمل القراءة »

مشاكل جزائرية جزائرية

نورالدين بوكروح

بقلم:نور الدين بوكروح ترجمة :عبد الحميد بن حسان ما نحن إلاّ ثمار لتاريخنا.  فطيلة وجود الاستعمار الفرنسي في أرض الجزائر، من 1830 إلىغاية 1954، حورب في التراب الوطني كلّه، لكن بطريقة غير موحدة  وغير منسّقة، ومن دون استعمال جيد للرجال والوسائل. ولولا ذلك التّشتّتُ لكان خروج الاستعمار قبل 1962. والحال أنه بقي 132 سنة. صحيح أنّ أمثال الأمير عبد القادر ...

أكمل القراءة »

الأصبع، القمر و الحمقى!

نورالدين بوكروح

بقلم نور الدين بوكروح ترجمة ساعي عـايــدة “كلُّ مجتمع لم ينوِّره الفلاسفة، خدعَه المشعـوذون” كوندروسيه. منذ سنة 1970 وأنا أكتب، لكنّها المرة الأولى التي أجد نفسي فيها متهما بـ “حب الذات”،” النرجسية”، بأنّي مصابٌ” بجنون العظمة” أو أحمل “نزعة الزعامة”، وبأنّي مشروع “مستبد” وعدة صفات أخرى، كلّ هذا لأنيّ نددتُ باستيلاء ثلاث شخصيات على مبادرة سياسية كنت قد أعلنت عنها منذ ...

أكمل القراءة »

لماذا لم يحقق الإسلاميون النجاح الانتخابي في الجزائر؟ (1)

حمس

د. عبد الرزاق مقري في حقيقة الأمر هذا السؤال خاطئ، والسؤال الأجدر بالطرح هو: كيف استطاع الإسلاميون البقاء؟ ليأتي السؤال الذي بعده: هل للإسلاميين مستقبل في الجزائر (وفي العالم بأسره). اطلعت في يوم الانتخاب على مقال أحزنني في جريدة مرموقة من صحفي لنا أفضال عليه فكتبت يومها هذا المنشور : ” لهذا يصعب الإصلاح في الجزائر: قرأت هذا اليوم مقالا ...

أكمل القراءة »

 نهاية المُستبدّين المُخْزِية

نورالدين بوكروح

بقلم:نور الدين بوكروح ترجمة :عبد الحميد بن حسان   إنّ المصير الذي لقيه الرئيس المصريّ حسني مبارك قد غيّر نظرة العرب إلى المستبدّين الذين يحكمونهم، كما غيّر نظرة المستبدّين العرب إلى شعوبهم. لم يَعُدْ هناك مَنْ يؤمن بأن المستبدين الذين لا يزالون في مواقعهم يفكرون في أحسن طريقة لمغادرة السلطة أو حتى عالم الأحياء. وقد حاولْتُ في مقال (أجواء الثورة) ...

أكمل القراءة »

هل دقت ساعة الصهاينة وآل سعود في بلاد الحجاز؟

زكرياء حبيبي* لعقود من الزمن وآل سعود يدعون زورا وبهتانا أنهم يدافعون عن الإسلام والمسلمين، ومنذ اغتصاب الصهاينة لفلسطين وهم يحملون شعار تحرير القدس، لكن آل سعود في حقيقة الأمر كانوا هم من تآمر على المسلمين والعرب، وهم من دعم في الخفاء الصهاينة، وهم من شوّه الإسلام بفكرهم الوهابي المتحالف مع الفكر الصهيوني، فأل سعود صنّعوا الإرهاب وأفتوا بشرعيته لمحاربة ...

أكمل القراءة »